أنت غير مسجل في منتديات البوحسن . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

آخر 10 مشاركات
الأذكار           الحَمْدُ لله الذِي عَافَانِي في جَسَدِي ورَدَّ عَلَيَّ رُوحِي، وأَذِنَ لي بِذِكْرهِ           
العودة   منتديات البوحسن > المنتديات العامة > ركن وادي الفرات

ركن وادي الفرات نادي مختص بتراث وتاريخ المنطقة الشرقية من سوريا

إضافة رد
قديم 08-14-2008
  #1
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,200
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي الشاعر والاديب اسماعيل ابراهيم الخلف







هو واحد من أبناء الفرات المبدعين وهو إلى قبيلة العكيدات وعشيرة البوحسن ينتسب


هو الشاعر والاديب اسماعيل ابراهيم الخلف – من العشارة –مواليد 1953 – عضو اتحاد الكتاب العرب

قدم الكثير ومازال يقدم له عدة دواوين 00

قال عنه الاستاذ والاديب فاضل سفان بقراءته في مجموعة / الرحيل / : ((على مدى مئة صفحة تقريباً من القطع الوسط ، أنت في حالة من الوجدالآسر في حضرة الشاعر المتفرّد ( إسماعيل إبراهيم الخلف ) في بروز شخصيته الفراتيةبكل ما يرصده الفرات من خصوصية الرؤية و نبرة الدفق الصحراوي و حرارة الانفعال ،المكوّن لمعالم شخصية الشاعر ،هوية ذات حضورخاص ، فيها من الأصالة بصمة الفرادة و من البيئة ألق سماتها المتجسّدة ، لهجة ذاتسحر خاص ، و انفعالاً قد يبدو متطرفاً لكنه في المحصلة يرصد خصوصية متميزة ، و هنايبدو حضور الفرات يتدفق مع كل نبرة موقّعة ، و لعل هذا الإحساس يمنح الشاعر قوةالانفعال و صدقه))



فمن مؤلفاته بالفصحى عدة دواوين ومنها:

*- ديوان (( عطش البحار)) واخترت منه :


من دفتر صعلوك عصري




لو أنّا لم نتركْ عادتنا في البولِ على الجرح

لكانتْ حالتنا الليلةَ أفضلْ

الجرحُ تمكَّنَ أن يفتحَ فاهُ

و يضحكَ منّا

و يكلِّلَ بالقيح ِ كرامتنا

ثمَّ يطالبنا أن نخجلْ ؛؛



لو كانَ لعروةَ صوتٌ

يجمعُ كلَّ سيوفِ المقهورينَ

و يجهرُ بالثورةْ ..


كنَّا نكنسُ آخرَ فرعونٍ

نبدأُ من أرضِ التيهِ طقوسَ الحجِّ إلى الصخرةْ




يا صوتَ المقهورينَ تعالَ نغنّي


للصعلكةِ العصريَّةْ

نغزو للخبزِ و للحريَّةْ

ونبولُ على الجرحِ

لآخرِ مرَّة









== ديوان (( هم السواقي )) واخترت منه




حاملٌ همَّ السواقي

في سهولِ الملحِ أعيا ها النزيفْ

أغمدَ العاقولُ في خاصرتي مليون سيفْ

حاملٌ همّي ، و أدري

أنَّهُ حملٌ مخيفْ


أعرفُ الأرضَ


و أيَّ الأرضِ تُعطيني السنابلْ



أعرفُ السحْبَ

و أيَّ السحْبِ أخفتْ لي قنابلْ




أعرفُ السرَّ و أدري

أنَّني باقٍ إذا كنتُ مُقاتلْ




== ديوان (( الرحيــــــل )) الجزء الأول واخترت منه قصيدة هزي إليك بجذعها




هزِّي إليكِ بجذعـــها المعطــــاءِ === تهطلْ عليكِ سحابةُ الشــــهداءِ

حجرٌ يدافـعُ والمـــدافـعُ نيَّـــــمٌ=== والطائراتُ كمـــــومسٍ عميــاءِ

حجرٌ تسامى نحـــو منزلةِ العلا === ليضيءَ كـلَّ مكــــــارمِ العربـاءِ

يا قدسُ إنّيشـاخصٌ متحفّزٌ===رَهَنَ الحيــــــــاةَ لساعةِ الهيـجاءِ

يا قدسُ إنْ تكنِ الحياةُ مذلّـة === فالموتُ أشرفُ من رضى الأعداء


نحن الذين يهزّنا نغـمُ الفـدا === فنسـطّـِرُ الأمثــــالَ للأبنــــــاءِ

نحن الذين تمايــلتْ راياتُـنا === في كلِّ رأسٍ من ذرى البطحـاءِ


والغاصبُ المحتلُّ بانتْ نابـُــهُ ===يتـصيَّدُ الأطفـــــــــالَ دون حَيـاءِ

ومجالسُ الأممِ العريقةِ كلّها === وجمتْ مخافةَ غضبةِ الشمطاءِ

سقطَ القناعُ ولمْ تعدْ من حجَّةٍ === للقائليــــــــنَ بصحبـةِ الأعـداء


فالحقُّ أبقى والشعوبُ مدارس === وأُولو الشـهادة أكرمُ الكرماءِ





==- ديوان (( الرحيــــــل )) الجزء الثاني واخترت منه قصيدة نشيد الاقصى


هاهو الأقصى دعانـــا === وفدا الأقصى دِمانـــا
خيَّمَ البغيُ عليـــــــهِ === وعدا فيـهِ" كهانـــــا "
أظلمتْ فيـهِ الأماسي === وبدا الصبـــحُ مُهـانـا

وخلت ْ فيـهِ دروبٌ === حجبوا عنها الأذانــا

عربدَ البغيُ فقومـوا === لنـردَّ الإمتــــــهانــــا

هاهــو الأقصى دعانـا === وفدا الأقصى دمانـا


بحزامِ النسفِ نمشي === نحو محتــــلٍّ غزانـــا


ونهزُّ الكـونَ هـزَّاً === بخطانـــــــــا و حُدانــا
ونعيدُ الفجـــــرَ بِشْـرا === باسمــاً فــــــوقَ ربانـا

وتظلُّ القــدسُ شمسـاً === تزدهي وسْطَ سمـــــانا





== ديوان (( أراكِ .. و لكن ))الجزء الأول واخترت منه حارسة النفايات



لأمريكا تحيَّاتي



وأشواقي العتيقاتِ.. ..



لحارسةٍ تضمُّ النفطَ في الحضنِ



وترفسُ مجلسَ الأمنِ..



لحارسةِ النفاياتِ



تحيَّاتي وأشواقي العتيقاتِ.. ..



وكلُّ البوحِ.. كلَُ قلائدِ الغزلِ



لغانيةٍ أتـتـنا من وراءِ البحرِ عاريةً على عَجَلِ



وفي صحرائنا أرختْ ضفائرَها



ولكنْ.. ليسَ من فَحَلِ؛؛؛؛



لها الإعجابْ



فكم ثبتتْ صداقتُها مع الأعرابْ



وكم رفعتْ لَيَاقتَهم



ونمَّتْ فيهمُ الإخصابْ



وكم صدَّتْ أعاديهم



وصبَّتْ نارَ نقمتها على النخلِ



وكلِّ منافعِ الأهلِ



وجاءتْنا بفيروسٍ جديدٍ يعشقُ التمرا..



فأهلاً بالتي جاءتْ تواصلنا الهوى جهرا



تحدِّثنا عن البترولِ والدولارِ..



كيفَ تعانقا



وترافقا دوما



فكيفَ يعكِّرُ المهووسُ سمعتها؟..



ويصرخُ هادراً:" طزٌّ لأمريكا "



ولا يخشى معاقبةً ولا لوما.. .



تحدِّثنا عنِ السلمِ

ونبذِ العنفِ والإرهابْ



كأنّا نحنُ مَنْ حصدَ الهنودَ الحمرَ



و استولى على الأسلابْ



==- ديوان (( أراكِ و لكن )) [ الجزء الثاني ] واخترت منه

نجوى



دعني أجوبُ الدارَ قبلَ وداعِها == فغداً تحنُّ لطيــــــــفِها نظراتي

هذي الديـــــــارُ لوردةٍ جوريَّةٍ == غمرَتْ برقَّتِــــها دروبَ حياتي

أدمنتُها قبلَ الشرابِ فلامستْ == روحي برفقتــِها ذُرى الجنَّاتِ

أدمنتُها فتراقصَتْ حولي الدنى == بروائعِ الألحانِ و النــــــغماتِ

فحبيبتي مثلُ النخيـــلِ بعشقِها == مثـــلُ الفراتِ بروعةِ اللمساتِ

مثلُ القطاةِ بصدقِها و حنـانِها == مثلُ الغزالِ بخفَّــــةِ اللفتاتِ

لكنَّها الأسوارُ كـمْ صدَّتْ فتىً == عانى من الأشواقِ و اللهفـــاتِ

و غزالةٍ في الديـرِأرَّقَها النوى == فروتْ ربى الجسريـنِ بالعبراتِ

حنَّتْ إلى مَنْ في البعادِ مقامُهمْ == و لقاؤهمْ دنيـــــا من القبلاتِ

صبرَتْ على بُعدِ الحبيبِ و ليتَها == رحلتْ مع المحبـوبِ من سنواتِ

يا مــانحَ الجسرِ المعلَّقِ قُبلةً == محمــــــــــولةً بروائعِ الكلماتِ

نهضتْ جسورُ الديرِ عندَ سماعِها == صدقَ الحنـينِ و حرقةَ الهمساتِ

و سمعْتُ ما بينَ النخيـلِ تهامساً == عن عاشقٍ رغمَ التبــاعدِ آتِ


==- ديوان (( سعاد و المارينز)) الجزء الأول واخترت منه سعاد والمارينز





و صارتْ أرضُنا مُلْكَ "المرينزِ " == يجوبونَ البــلادَ متى أرادوا

أهانوا الأرضَ إذْ داسوا ثراها == و عـهرُهُمُ استحى منه الفسادُ

و ما خجلَ الملوكُ من البغـايا == بلِ اشتبكوا مُـحاضنةً و جادوا

و ما همُّ البعيرِ سوى غُثـاءٍ == إذا أرغى و أسعفَـــهُ الرشادُ

دعِ البعرانَ يسحبُها هواهــــا == و حمحمْ للتحرّرِ يا جـــــــــــــوادُ

فللوطنِ الجريحِ سُرى جيـــادٍ == إذا حَلَكَتْ و لفَّــــــــــحَهُ السوادُ

و ما ضاعتْ أباعرُ مَنْ تحامتْ == على مَفلى أباعرِهمْ جيـــــــــــادُ

صهيلُ الخيلِ ميراثي و عزّي == و من وَلَــــهٍ يُهيِّمُني اــطرادُ

__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 08-14-2008
  #2
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,200
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي

==- ديوان (( سعاد و المارينز)) الجزء الثاني واخترت منه

المقدّمة الأولى

منذُ البدءِ حزرتُ الدربَ الأنقى



و منحتُ الحلمَ الأخضرَ قلبي
و حفظتُ الميثاقَ



و فلسفةَ الثورةِ
و اللاءاتِ



و أطلقتُ البرقا
هذا الدربُ يُحصِّنُ سالكَهُ



مادامَ السالكُ منطلِقا




ما ألعنَ أنْ يفقدَنا الدربُ



و نكذبُ .. أنَّ الدربَ احترقا

منذُ البدءِ حملتُ حروفي
و رفعتُ لواءَ الكلمةْ



مادامَ الحرفُ مقدِّمةً أُولى



للديمقراطيَّةِ و العدلِ



و تبديدِ العتمةْ



لا بدَّ سأُطلقُ هذي الكلماتِ على وجهِ الظُلْمةْ




-- أما الشعر العامي عنده فجمعه في عدة دواوين ومنها ديوان القلب- التواجيد –سالوفة جرح

-=- واخترت من ديوانه سالوفة جرح :



تحزّمْ

====

يا ابني قوم القوم جتنا

ارفع اشچالك ، تحزّمْ



أنصحكْ يا بوي تثبتْ

الثبــــــات اليوم يلزمْ



انطح العدوان بالسيفْ

ما بي مثل السيف محزمْ



انطِ صدركْ ، لا تراوغْ

إنْ رغتْ يا بوي تندمْ



العدو لو شاف ظهركْ

يا ابني ما ظنّيت تسلمْ



يا ابني سوط اعداكْ و اصرخْ

يا عجيـــــــد القوم ارتمْ



اضرب الراس و تــــــــــعدّا

دشّر الذيــــــــل ايتكظرمْ



و اليــــــكون الراس سهمهْ

يرتفعْ للطيــــــــب مجدمْ








=- ومن ديوانه التواجيد اخترت لكم
فوق المهار




جينـــــــــــــــا بْطويل البرنواتْ

كلنا عشيقٍ للبنــــــــــــــــــــاتْ

جينا بْرجـــــــــــــــولةْ و بْثباتْ

فوق المهــــــــــــــــار الغايراتْ



ندحــــــــمْ على السبع الهصورْ

من طبعنا نحــــــــــــب الجسورْ

و سْلاحِنـــــــــــــــــــا دايمْ يِثورْ

فوق المهــــــــــــــــار الغايراتْ



إحنـــــــــــــــــا الربعْ عزّ الربعْ

المرجلةْ بينــــــــــــــــــــــا طبعْ

حتى الطفل بينـــــــــــــــــا سبعْ

يهوى المهــــــــــــــار الغايراتْ



إحنا نشاما للصحيــــــــــــــــحْ

عدوّنا مــــــــــــــــــــا يستريحْ

عدوّنا لابــــــــــــــــــــــدْ يطيحْ

بين المهــــــــــــــــار الغايراتْ



إحنا صقـــــــــــــــــورٍ بالحربْ

و عيوننـــــــــــــــــا تقدحْ لهبْ

نِرْد النبـــــــــــــعْ قوّةْ و غصبْ

فوق المهــــــــــــــــار الغايراتْ



- له العديد من الخواطر نشرتها جريدة الفرات ونذكر منها (( الذئب ))

كنتُ أقود دراجتي النارية ، عائداً من البادية إلى الزور في عصر يوم ربيعي ، امتزجفيه الغبار مع زخات من المطر ، وكان مزاجي مشابهاً لطقس ذلك اليوم ، لأن رحلتي كانتر حلة صيد بائسة ، فلم أصادف صيداً..

على مشارف الزوررأيت ضارياً يخرج من منطقة وعرة متجهاً إلى قطيع من الأغنام ، ظننته في البداية ابنآوى ولم أعطه اهتماماً ، لكن حركته والتفاتاته حرّكت الريبة فيّ ،فتظاهرتُ بأننيأتجاهله ، وفي اللحظة المناسبة التففت عليه من جهة الأرض الوعرة لأحول بينه وبينالاحتماء بها .‏

وبعدما أيقنأنني رتّبت أمري لمهاجمته ، استدار الذئب مواجهاً ، وكشّر عن نابين مخيفيناستعداداً للمعركة .‏

لم تكن المعركةمتكافئة ، فالآلة التي أوجدها ابن آدم أعطته التفوق ، فالأرجل تعجز عن مجاراةالدراجة ، والأنياب لا يمكن لها أن تغلب الرصاص إلا بمعجزة .‏

ناديته بصوتعالٍ «: يا كلب الفلا ، أبشر بموتك ..»‏

لم ينهزمْ ،استعد أكثر للمنازلة ، وحرّك شفته العليا ، وزمجر ، فهمت أنه يريد اقترابي أكثر ،فصوّبت نحوه صائحاً : « خذها ..» سقط أرضاً ، ثم نهض متحاملاً على نفسه ، وتقدمنحوي بخطاً ثابتة رغم إصابته البليغة .. صوبت ثانية فكانت القاضية .‏

وقفتُ برهة ،ترجّلت عن دراجتي ، تقدمت إليه ، أديت له التحية العسكرية ، بكل وقارها ، ثم مضيتحاملاً الخزي والهزيمة في داخلي 0000

== له دراسة عن الشاعرالعشاري حسين بن علي بن حسن بن محمد بن فارس ولد في بغداد و توفي فيها [ 1710-1781 م] من أسرة علمية دينية كانت قد قدمت إلى بغداد من بلدة العشارة في سوريا . ويقول في مقدمة دراسته عن الشاعر العشاري

يقول العشاري معرفاً بنفسه :

من معشر نزلوا العشارة برهة == والآن نزلــوا على بغدان

ما شانهم ضد الغنى بل زانهم == درس العلوم ونغمـة القرآن

و يقول أيضاً :

من النفر السامين من آل حِمْيرٍ == يخوضون نار الحرب بالضمر الشقر

فروع تيقنا بــأن أصولها == من البـاسقات الطلع والسادة الغر

- دراسة مطولة عن حياة الشاعر العشاري ومواقفه ومؤلفاته0000
__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 08-14-2008
  #3
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,200
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي

قال الاديب الشاعر اسماعيل الخلف في العشارة قصائد جميلة جدا" أذكر منها :
العودة إلى العشارة

أعودُ إليكِ ، تضجُّ الثغورُ : حبيبُكِ جاءْ


فأشخصُ نحوكِ طفلاً إلى المُرضِعةْ

و أهمسُ : ترقا .. أتيتُ من الغربةِ الموجعةْ


و بي كلُّ شوقِ البراري لرشفةِ ماءْ


أَما زِلْتِ تغتسلين بماءِ الفراتِ ؟

و تحكينَ عن عطشِ الباديةْ

أّما زِلْتِ يا غاليةْ

تمدّينَ جسراً لكلِّ الجهاتِ


أعودُ إليكِ و كلّي اشتهاءْ

كخصلةِ طرفا لحضنِ الغَرَبْ


أعودُ و ما لي سوى طيفِ حبْ


أعودُ لأنّي ، بعيداً ، فقدْتُ الهواءْ


تظلّينَ أنتِ الأميرةْ


برغمِ افتقادِكِ تاجَ الإمارةْ


تظلّينَ نبعَ الهوى يا عشارةْ

و تاجُكِ شمسُ الظهيرةْ




و هذي النقوشُ الأثيرةْ


تشيرُ بأنّكِ أمُّ الحضارةْ

و أنَّكِ كنتِ المنارةْ


لبرِّ الشآمِ و برِّ الجزيرةْ

أتاكِ الغزاةُ و شبّوا الحرائقْ


فصرْتِ بوجهِ التوحّشِ سيفْ

و كنتِ الكريمةَ إنْ حلَّ ضيفْ



و ما لِنْتِ يوماً بوجهِ الصواعقْ




فكنتِ إذا هدَّمَ الغزوُ كلَّ الديارْ

تعودينَ بعدَ انزياحِ الظلامْ

و تبنينَ فوقَ الركامْ

عُلُوّاً يُشكِّلُ أحكمَ ثارْ

تعودينَ أقوى و أعلى جديلةْ

فيرتفعُ التاجُ فوقَ الغيومْ

و يلهبُ غيظَ الخصومْ

فيتَّفقونَ على قتلِكِ غيلةْ

عشقْتِ الغيومَ و آخيتِ لحنَ المطرْ

و رُمْتِ النجومَ فكانتْ قريبةْ

و كانَ الفراتُ يريدُ حبيبةْ


فكنْتِ الحبيبةَ ذاتَ الخفرْ

و مازلْتِ أغلى أماني الفراتِ


يناديكِ دوماً بمثلِ الحفيفِ

و يمشي إليكِ بمدٍّ لطيفِ

و يلثمُ شطَّكِ في الأمسياتِ


أعودُ إليكِ لأنَّكِ ذاتي

و إنْ غبتِ غابَ اخضرارُ الحياةْ

و صارَ الفراتُ كمثلِ سواهْ


فأُمسي طريدَ الجهاتِ

أميرةَ قلبي : أتيتُ


فهلْ تأْذنينَ بلثمِ الترابِ


لعلّي أُبدِّدُ طعمَ اغترابي

و أوقنُ أنّي نجوتُ ؛؛؛


قبلة الأطيار


قفْ بترقا تسمعْ نشيدَ العُشاري == أنا ممّنْ صــــانوا حدودَ الديارِ
أنا مِــــــن حِمْيَرٍ و أهــلي كُماةٌ == يُصلحونَ المعْوجَّ بالبتَّارِ
قـفْ بترقا و انصتْ قليـلاً لجرفٍ == يتغنّى شـــوقاً إلى عشتـــــارِ
قفْ فهذي الآثارُ ليستْ حجاراً == هيَ نبضُ الجــدودِ في الفخَّارِ
و اقرأِ المسماريَّ تلـــــقَ أساساً == لعــــــــــلومِ الدنى بذي الآثارِ
فهنا قامتْ أوَّلُ الدورِ للعلــــــــ == ـمِ و كانتْ منــارةُ الأمصارِ


هذه ترقا لم تشبْ رغمَ طـــــول الــ == ــعهدِ ، مازالتْ قبـلةَ الأطيـارِ
يتغنَّى في أيكِها الطيرُ مفتو... == ناً بماءٍ تحتَ العرائش جـارِ
كلَّما زارَ موطناً طارَ عنهُ == عائداً يشدو: في العشارةِ داري
إيــهِ ترقا ، إنّي أطيرُ بشوقٍ == فاسمعي سرَّ جـولتي و قراري
كنتُ تـــوَّاقاً لاكتشافِ الخفايا == و ظننتُ الديـارَ مثلَ دياري
لمْ أجــــــدْ جنَّةً تشابهُ ترقا == تتباهى بالسلمِ و الإعمــــــارِ
لمْ أجــــدْ ربوةً كمثــلِ رباها == تزدهي بالـــورودِ و الأزهارِ
هيَ نبضُ الحيــاةِ في كلِّ لحنٍ == هيَ سرُّ الغنــــاءِ و الأشعارِ
كمْ تمنَّيتُ أنْ أكــــونَ سحاباً == لأُلبّي لها هــــوى الإمطالارِ
لعروسٍ حبا الفراتُ إليـــــها == كرضيعٍ يهمَّ بلإفطــــــــــارِ
فأتى يلثمُ الضفــــافَ بلطفٍ == عـلَّهُ يدنو من ربوعِ العُشاري


آهِ يا نهرَ الخيرِ إنّـــــــا ركبنا == لذرى المجـدِ صهوةَ الإعصارِ
و نذرْنا أرواحَنا لافتــــــــــداءِ == الأرضِ من وطءِ الحــاقدِ الغدَّارِ
هذه الأرضُ كــــمْ غزاها ظَلومٌ == فأطاحتْ به إلى الأغـــــوارِ
إنّها مُهرةٌ تُجيـــــــــــبُ فتاها == تتسامى به إلى الأقمـــــــــارِ
هيَ للأهلِ جنّــــــــــــــَةٌ مشتهاةٌ == و على البـــــاغي قلعةٌ من نارِ
و بها الجرفُ صفحةٌ مــــن سجلٍّ == كلَّلَ الدنيــــــــــــــا بالعُلا و الغارِ






وختاما" دعاءنا لأديبنا وشاعرنا الاستاذ اسماعيل ابراهيم الخلف أبا المجد بطول العمر وتقديم المزيد من العطاءات
__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 08-28-2008
  #4
نوح
رحمتك يارب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 2,437
معدل تقييم المستوى: 18
نوح is on a distinguished road
افتراضي

قفْ بترقا تسمعْ نشيدَ العُشاري == أنا ممّنْ صــــانوا حدودَ الديارِ
أنا مِــــــن حِمْيَرٍ و أهــلي كُماةٌ == يُصلحونَ المعْوجَّ بالبتَّارِ
قـفْ بترقا و انصتْ قليـلاً لجرفٍ == يتغنّى شـــوقاً إلى عشتـــــارِ
قفْ فهذي الآثارُ ليستْ حجاراً == هيَ نبضُ الجــدودِ في الفخَّارِ
و اقرأِ المسماريَّ تلـــــقَ أساساً == لعــــــــــلومِ الدنى بذي الآثارِ
فهنا قامتْ أوَّلُ الدورِ للعلــــــــ == ـمِ و كانتْ منــارةُ الأمصارِ
__________________

نوح غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 09-06-2008
  #5
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,200
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي

مرور كريم ابو معاوية
__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 10-09-2008
  #6
ابن الفرات
عضو شرف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا - ديرالزور
المشاركات: 61
معدل تقييم المستوى: 16
ابن الفرات is on a distinguished road
افتراضي رد: الشاعر والاديب اسماعيل ابراهيم الخلف

بارك الله بك أخي الفاضل الحسيني
ولنا الفخر بهذا الهرم الشامخ حفظه الله من كل سوء
ابن الفرات غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 10-10-2008
  #7
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,200
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي رد: الشاعر والاديب اسماعيل ابراهيم الخلف

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الفرات مشاهدة المشاركة
بارك الله بك أخي الفاضل الحسيني
ولنا الفخر بهذا الهرم الشامخ حفظه الله من كل سوء
وبكم سيدي الكريم ابو محمد
__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صورة (العشق والثورة) في شعر ... اسماعيل ابراهيم الخلف نوح ركن وادي الفرات 2 01-13-2009 11:08 AM
وحدك لي ( قصيدة شعرية للشاعر العربي : اسماعيل الخلف عبدالقادر حمود ركن وادي الفرات 3 01-13-2009 01:09 AM
صراة الكسرة بالعشارة - للباحث الاديب اسماعيل الخلف عبدالقادر حمود ركن وادي الفرات 2 01-12-2009 10:52 AM
الطرفاء في فيضة جب - للباحث الاديب اسماعيل الخلف عبدالقادر حمود ركن وادي الفرات 4 01-12-2009 10:50 AM
الاحتطاب - للباحث الاديب اسماعيل الخلف ابن الفرات ركن وادي الفرات 4 11-03-2008 06:04 AM


الساعة الآن 03:11 AM




جميع المواضيع و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir